ضابط أميركي سابق: واشنطن ليس لديها الإمكانيات العسكرية لمساندة “إسرائيل” لهزيمة حزب الله أو إيران

0

صرّح ضابط الاستخبارات الأميركي المتقاعد، سكوت ريتر، بأنّ بنيامين نتنياهو (رئيس حكومة الاحتلال) يريد بشكلٍ بائس جر الولايات المتحدة إلى هذه الحرب، لأنّه يعلم أنّ قواته غير قادرة على إلحاق الهزيمة بالطرف الآخر. “في إشارة إلى الحرب ضد غزة واحتمالية توسع الجبهات”.

وقال سكوت ريتر، في حديثٍ لقناة الميادين، إنّه “عندما وجد نتنياهو نفسه في مأزق جر المعارضة إلى حكومة طوارئ لكي يورط الجميع في هذا المشهد”.

في غضون ذلك، قال الضابط السابق في الاستخبارات الأميركية، إنّ “وقف إطلاق النار يواجه معارضة شديدة من قبل الحكومة الإسرائيلية، والولايات المتحدة تضغط في هذا الاتجاه، وإسرائيل خسرت الدعم الشعبي على المستوى الدولي”.

وأضاف: “الولايات المتحدة لا تبحث عن طريق لتصعيد العنف لأنّها تعرف جيداً أن النتيجة ستكون هزيمة استراتيجية لإسرائيل وللولايات المتحدة والمزيد من إضعاف موقع الولايات المتحدة في الخارج”.

ورأى الضابط السابق في الاستخبارات الأميركية، أنّ “إسرائيل” أصبحت اليوم المشكلة ولم تعد الحل بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية.

وقال سكوت ريتر إنّه “يجب إعادة صياغة الرواية لنؤكد أنّ فشل نتنياهو وفشل القوات الإسرائيلية في حماية الإسرائيليين، هو ما أوصل إلى هذا الوضع، وبالتالي يجب أن يكون هناك تغيير في الديناميكيات الداخلية لإسرائيل”.

وتابع: “أعتقد أن إدارة بايدن تحاول بكافة الطرق إخراج نتنياهو من الحكومة”.

وأشار الضابط السابق في الاستخبارات الأميركية ، إلى أنّ “الكونغرس الأميركي تعب من الحرب الأوكرانية لأنها حرب خاسرة والخسارة غير محببة في أميركا، ولذلك بدأنا نرى تخفيف في حجم المساعدات إلى أوكرانيا، بينما الوضع مع “إسرائيل” مختلف، لأنّ اللوبي الإسرائيلي مسيطر على الكونغرس الأميركي ويمتلك نفوذاً كبيراً هناك”.

وتابع أنّ الكونغرس لطالما صوّت على قرارات تصب في مصلحة “إسرائيل”، وأنّ الولايات المتحدة هي التي تقوم بقتل الفلسطينيين والأطفال من خلال الصواريخ والطائرات التي تزود بها “إسرائيل”.

وشدّد الضابط السابق في الاستخبارات الأميركية على أنّ “إسرائيل” غير قادرة على إلحاق الهزيمة بحركة حماس، وأنّ بايدن يخسر الآن دعم الشعب الأميركي والأمم المتحدة.

كذلك، أكّد أنّ الولايات المتحدة ليست لديها الإمكانيات العسكرية لمساندة “إسرائيل” لهزيمة حزب الله أو إيران.

وفيما يخص المقاومة الإسلامية في لبنان-حزب الله، قال سكوت ريتر إنّ “إسرائيل” خصّصت جزءاً كبيراً من قواتها العسكرية لمواجهة حزب الله وهذا يعد انتصاراً استراتيجياً لـلحزب.

وختم حديثه، بأنّ “اللاعب الأساسي في هذه الحرب هو السيد حسن نصر الله، وهو سوف يقرر ماذا سيحصل في هذه الحرب”.

وتستمر الولايات المتحدة الأميركية في دعم الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على قطاع غزة، المستمر منذ 30 يوماً، تحت ذريعة “الحق في الدفاع عن النفس”، بحيث ادّعى الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنّ ما تفعله “إسرائيل”  “لا يعني تجاوزاً للقوانين الإنسانية والدولية”. 

وتمثّل هذا الدعم بزيارات مسؤولين أميركيين للأراضي المحتلة، وعلى رأسهم بايدن، وتقديم الدعم إلى الاحتلال، مالياً وعسكرياً، بالإضافة إلى الاتساق مع السردية الإسرائيلية في نقل الأحداث، وصولاً إلى تشكيك بايدن في أعداد الشهداء الفلسطينيين، الصادرة عن وزارة الصحة في غزة، الأمر الذي قوبل بإدانات واسعة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.